عاروري تكنولوجي

الطباعة الثلاثية الأبعاد | تطورها واستخداماتها
English French German Spain Italian Russian Japanese Korean Chinese Simplified
  • الثلاثاء، 12 مايو 2020

    الطباعة الثلاثية الأبعاد | تطورها واستخداماتها

    الطباعة الثلاثية الأبعاد | تطورها واستخداماتها

    الطباعة الثلاثية الأبعاد | تطورها واستخداماتها

    الطباعة الثلاثية الأبعاد | تطورها واستخداماتها


    هل سبق لك وقمت بطباعة مجموعة ورق خلال المدرسة أو الجامعة أو حتى بعد ذلك ؟  هل سبق لك وقمت بكتابة تقريرعلى حاسوب ثم أوصلت الطابعة به من أجل الطباعة ؟
    بالتاكيد لقد فعلت هذا وذاك عدد كبير من المرات ، فالطابعة أداة مفيدة ومهمة في حياتنا اليومية ، ولقد قامت بتوفير الكثير من الوقت والجهد فبدل اعادة كتابة كتاب معين لنقول مئة مرة ، تستطيع باستخدام الطابعة عمل نسخة واحدة فقط وطبع التسع وتسعون النسخة الأخرى وحتى عدد أكبر من النسخ طالما لديك العدد اللازم من الورق .

    لقد تطورت الطباعة ونوع وتصاميم الطابعات كثيراً خلال الزمن ، ففي عام 1440 م تم اختراع أول طابعة من قبل المخترع الالماني غولدسميث يوهان غوتنبرغ  ، ليتسابق معه المخترعون حول العالم في تطوير وتحديث هذه الطابعة ، حتى وصلنا في زمننا هذا الى ثلاثة أنواع مختلفة من الطابعات ؛ طابعة اللون الأسود والأبيض ، الطابعة الملونة ، وأخيراً الطباعة الثلاثية الأبعاد وهذا هو محور موضوعنا في هذه المقالة .

    الطباعة الثلاثية الأبعاد هي عبارة عن طباعة أشياء لها ثلاثة أبعاد ؛ الطول والعرض والإرتفاع بمعنى أن الشكل المطبوع يكون عبارة عن مجسم ، خلال النوعين السابقين الذين يقومون بالطباعة على الورق التي تعتبر ثنائية الأبعاد فيها الطول والعرض فقط .

    يتجه العالم الآن الى الاستخدام والتعرف على جميع التقنيات الثلاثية الأبعاد ، ومن هنا تم الاتجاه الى تطوير الطابعات وجعلها تطبع مجسمات ثلاثية الأبعاد ، وفي في ما يلي استخدامات لهاذا النوع من الطوابع ، يستخدم حالياً وبعضها نتوقع أن يتم استخدامه مستقبلاً :

    1) الصناعات المختلفة :


    مثل مصانع المعادن والأشكال الخزفية ، فهذا يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد بل حتى يقلل نسبة الخطورة على النفس البشرية ، فبدل استخدام عدد كبير من الأدوات في تصنيع وتشكيل المعادن هذا بالإضافة الى صهر المعدن وخطورته ، يمكنك باستخدام هذه الطابعات تصميم الشكل الذي تحتاجه وطباعته .

    2) الطب :


    بالتاكيد المجال الطبي أهم المجالات في حياتنا ، لذلك نحتاج دائماً الى أن نسخر أي نوع جديد من التكنولوجيا في هذا المجال ، ومن هنا علينا تسخير الطباعة الثلاثة الأبعاد في الجانب الطبي ، ففي طب الأسنان يتم صناعة قوالب تقويم الأسنان وصناعة أسنان بديلة عن الأسنان الحقيقة المكسورة أو المصابة ، وأيضاً يمكن استخدام الطابعة في صنع نماذج ومجسمات مختلفة لتدريس وتعليم الأطباء والممرضين الجدد .

    3) التعليم :


     وطبعاً لا ننسى الجانب التعليمي وما مدى حاجته لهذا النوع من الطابعة ، فهو يسهل ويقوي العملية التعليمية حتى أنه يجعلها تحاكي الواقع وهذا ما نحتاج إليه في العملية التعليمية ؛ زيادة إقبال وتفاعل الطلاب مع التعليم .

    4) الجانب المعماري :


    عندما تشرع في البناء والاعمار يلزمك تصميم مجسم صغير لهذا العمل ، لتقييم البناء ورؤية كافة تفاصيله لإبداء مدى رضاك وتعديل ما تريده ، قبل البدء في عملية البناء وهذا ما توفره لك الطباعة ثلاثية الأبعاد ، تقوم بتصميم المجسم على برامج التصميم المختلفة من خلال جهاز الحاسوب ، ثم طباعة التصميم بشكل ثلاثي الأبعاد .

    5) تصميم الروبوتات :


    لبناء روبوتات مستقبلاً ذات ذكاء إصطناعي  يلزمك مجسم يلائم ويناسب وظيفة ومهام هذا الروبوت ، ويتم ذلك بواسطة طابعات حديثة ومتطورة تزود بالتصميم المراد ثم تقوم بطباعته ، بأقل جهد ووقت ممكن .


    تطور الطباعة الثلاثية الأبعاد :


    من الصعب معرفة ما يخبئه لنا المستقبل ، لكننا نتوقع مستقبل مشرق ينعم بالتطور المستمر للطابعات ثلاثية الأبعاد ، ففي عام 2019 أصبحت الطباعة ثلاثية الأبعاد حقيقة ورأينا عدد كبير جداً من المجسمات والمنتجات التي طبعت ، فبتوفر المادة الخام لما تريد طباعته ما عليك الآن سوى التصميم والطباعة .

    ونتوقع في السنوات القادمة استخدام تقنيات ومعدات حديثة ودمجها مع هذه الطوابع من أجل تطويرها وتحسين أدائها ، فمثلاً يتم الآن استخدام الحساسات الالكترونية لزيادة دقة وجودة المجسم الناتج من الطباعة ، ويتم أيضاً استخدام آلات معينة مثل المرشات لتلوين ما تريد طباعته وغيرها الكثير مما نحن على وشك إكتشافه مستقبلاً .

    في الختام يتوجه العلم الحديث والمستقبلي الى التطوير والتحديث الدوري لكل ما يقوم على تقنية الثلاث ابعاد ، والطباعة الثلاثية الأبعاد واحدة من هذه الإختراعات التي لاقت وستلاقي مستقبلاً إهتماماً وتطويراً مستمراً لما لها من مميزات واستخدامات ذكرناها سابقاً ، فهل قمت يوماً بطباعة ثلاثية الأبعاد ، إن لم تقم فماذا تنتظر .       


    مواضيع قد تهمك :    

    ليست هناك تعليقات:

    إرسال تعليق

    نموذج الاتصال

    الاسم

    بريد إلكتروني *

    رسالة *

    ©جميع الحقوق محفوظة لدى عاروري تكنولوجي 2020